بقلم: د. بشر محمد موفق 10/9/2017 الموافق 19 ذي الحجة 1438هـ

اليومَ جامعتي تفتّح بابها

            لقوافل الطلاب والزملاءِ

أما المدارس وجهها متبسمٌ

            في وجه طلاب العُلا بمضاءِ

لله دَرُّ سواعدٍ قد أقبلتْ

            بالكتب صبحاً دونما إبطاءِ

حملتْ حقائبها بأيدٍ غضةٍ

            سلكتْ طريق العلم والعلماءِ

يا ربِّ وفقهم وفتِّح ذهنَهم

            للعلم والأخلاق والعلياءِ

يا رب أكرمْ كل أستاذٍ كذا

            أستاذةٍ قد قدموا بعطاءِ

يعطون من أرواحهم لصغارنا

            كي ينشئوهم أروع الإنشاءِ

كالشمع ذابوا كي يضيئوا دربهم

            بمحبةٍ ومودة وإخاءِ

يا إخوتي في مهنة التعليم كو

            نوا قدوةً كالكوكب اللألاءِ

قد أرسلتْ جُلّ البيوت صغارَها

            ثقةً بكم يا منبع الإعطاءِ

وغدتْ نُهَى فلذاتنا كعدينةٍ..

            فلتزرعوا فيها الشذى بصفاءِ

يا رب هَبْنِ معلماً، أستاذةً..

            يرعون أولادي بكل نقاءِ

يرعون جيلاً.. يزرعون كرامةً

            في عصرِ ذلْ للعدو الكائي (1)

أهلا بكم زملاءنا طلابنا

            بمصانع الأجيال والعظماءِ

(1) الكائي: الضعيف الجبان