العيد أقبل يا بيانُ شقيقتي
لكن طعم الملح في نقصانِ

عقدٌ ونصفٌ منذ أن غادرتِنا
لكن تراكِ أمامها العينانِ

غادرتِ جسماً، والمشاعر لم تزلْ
سكنتْ رُبَى قلبي وفي وجداني

شاركتِني عملاً كثيراً صالحاً
علّي أراكِ برفعةٍ وجِنانِ

يا فرحَ قلبي حين أعطي سائلاً
وأحثه يدعو لروحِ بيانِ

يارب أعلِ مقامها، واكتب لنا
طيبَ الجوارِ وصحبةَ العدنانِ

صباح الأربعاء ٢٨/٦/٢٠١٧ في عيد الفطر السعيد